قرية بورين
زائرنا الكريم ... ... ... اهلاً وسهلاً بك في منتدى مركز الشهيد بلال النجار .... .... اذا كنت مسجل لدينا فنرجوا منك الدخول بعضويتك ، اما اذا كنت غير مسجل فيسعدنا انضمامك الى اسرة منتدى مركز الشهيد بلال النجار ...... وشكراً لك ..... *** مع تحيات اسرة المركز ***

في ذكراه ( ابو عبيدة عمران .. ناشط فلسطيني يترجل في الغربة )

اذهب الى الأسفل

في ذكراه ( ابو عبيدة عمران .. ناشط فلسطيني يترجل في الغربة )

مُساهمة من طرف رفيق بورين في الأربعاء أغسطس 10, 2011 8:12 am




«يسكن الناس أوطانهم، وتسكن فلسطين أبناءها». إذا سألت أهالي قرية بورين، عن تجسيد لهذه المقولة، لأشاروا لك، مجمعين، إلى سيرة رجل الأعمال أبو عبيدة طاهر مصطفى عمران. وبالأمس، كانت بورين موحشة، مكللة بالحزن والسواد. رحل الابن البار، فجأة، في بلاد الاغتراب.
بورين كانت تستقبل صباحها الرمضاني الرابع من العام 2010، عندما انتصف الليل في هيوستن، عاصمة ولاية تكساس الأميركية. وعلى سفر كان عمران، تحضيراً لمؤتمر تعقده لجان حق العودة، إلا أنه قرر أن يتفقد محطة لتوزيع الوقود يملكها في مدينة الاغتراب. شاء قدر عمران أن تكون المحطة مسرحاً لجريمة سرقة، وأن يفقد حياته شهيداً في الدفاع عن مال جمعه بالعمل المضني... ودماثة الخلق.
يوسف الخطيب، قريب عمران وصديق طفولته، لم يصدق الخبر. يروي الخطيب سيرة الفقيد التي بدأت بعام النكسة، 1967. البلاد تضيع والفقر ظاهرة يتقاسم الناس جميعا أوزارها. وأبو عبيدة طفل، يعيش واقع الفقر والاحتلال، ويحلم أن يقاوم كليهما. وحتى رحيله، عن 43 عاماً، ظل أبو عبيدة وفياً للحلم.
في مطلع شبابه، ينتمي أبو عبيدة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ويسجن لفترة، ثم يخرج، ومشروعه المقبل، أن ينجح!
يهاجر إلى الولايات المتحدة الأميركية في مطلع التسعينيات، يعمل بكد، ويرزقه الله من واسع ماله. ويتصاعد نشاطه الوطني مع تزايد نجاحاته.
ينتمي أبو عبيدة إلى لجان حق العودة، ويصبح واحداً من أبرز قادتها على الساحة الأميركية. يصادق متضامنين كثراً، لعل من أبرزهم عمدة لندن السابق جورج غالاوي، ويرافقه إلى غزة.
يقول صديقه الخطيب: «أبو عبيدة كان شعلة نشاط، ومعطاء... قدم لأسطول الحرية 70 شاحنة محملة بالمساعدات، وزار غزة مرتين، كانت معاناة غزة شغله الشاغل في الفترة الأخيرة، أما حق العودة فكان رسالة حياته».
ومن أبرز ما قدمه أبو عبيدة معصرة زيتون لأهالي بلدته، يحظون بخدماتها مجاناً، بالإضافة إلى عشرات الحالات لمساعدات في التعليم الجامعي والعلاج ودعم الجمعيات الخيرية.
خلف أبوعبيدة عمران وراءه زوجة وثلاثة أبناء «أبو عبيدة (الإبن) 6 سنوات، مريم (4 سنوات)، وأبو علي مصطفى (سنتان)». يستقبل أهل الفقيد المعزين في جمعية بورين الخيرية لثلاثة أيام تبدأ اليوم، ويقيمون في اليوم الثالث إفطاراً رمضانياً عن روح الفقيد.
عاشت ذكراك يا رفيقنا ابو عبيده وعهداً على الدرب ماضون
رفيق بورين
رفيق بورين
عضو مميز
عضو مميز

عدد الرسائل : 231
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 17/10/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى